الإثنين, 07 أيار 2018 00:00

أحداث يهربون من مدارسهم من أجل «نفس أرجيلة» - تحقيق صحفي

خلعُ رداء الصحافة ومهنتِها مؤقتا في سبيل تحصيل معلومة أو كشف سر ما يهم الرأي العام من خلال التصوير السري، اسلوب اتبعه معدوا التحقيق ليصوروا لنا مشاهد طلبة مدارس في اربد، في حدود الساعة العاشرة صباحا، تركوا حصصهم ومعلميهم وجاؤوا إلى المقاهي «لينعموا بطيش باكر على عقولهم»، منهم من كان في الصفوف الأساسية ومنهم من كان طالباً في أشهر المدارس الثانوية في اربد والتي عرفت بأنها لا تخرج سوى الأوائل.

وبين ردود اصحاب المقاهي والبلدية من جهة، والشرطة والمحافظة ومديرية التربية من جهة، وصلت الأرجيلة إلى النصف الثاني من المجتمع، المراهقات خصوصا والنساء عموماً، في مشهد يعكس الحضور الذي باتت تحظى به الأرجيلة من حيث الإنتشار في المجتمع وإقبال المراهقين والمراهقات عليها.

 

8-2018.pdf

12

للتواصل يرجى المراسلة عبر الايميل التالي: mif@zu.edu.jo

جامعةالزرقاء – كليةالإعلام

هاتف: 962-5-3821100 فرعي (2253)

Top